الصورة اللي

الصورة اللي لفتني حركة جاشي
وناشت فؤادي وخلتني اباريها

وبيحت مكنون نفسي وواهجي طاشي
فيها وعيني همت والدمع ماليها

لابوي(ناصر)تخايلني وانا ماشي
اصد وارجع وتغلبني ولاحيها

بأبيات غصب(ن)علييه ضرب رشاشي
احتار في ردها لو كنت ما بيها

أطارد الذكريات اذا لفى أطشاشي
منها على خافقي مانبيب ناسيها

وأنا اباري حنين(ن)منه في فراشي
مع همهمات الخشوع اللي يداريها

لجن ليليه وطاب يجي له اخراشي
عند السحر لين وقت الفجر يحييها

القلب في روضة المسجد له اجهاش
من خشية الله وادموعه يداريها

دكتور وشهو جرى له حالته ما شئ
ماعاد يقرء لأوراد(ن) يلاحيها

محرابه اللي يعرفه كله ادهاشي
يقول وينه تباتيله الاحيها

اشوف جسمه ذبل وفي عينه أعماشي
انفاس تطرد تتابع في تراويها

هو يعرف اللي يجي له كيف يعتاشي
واذا غدا به سراب الحلم يوحيها؟!

غطه ل يبرد وامسح فمه بشاشي
وراقب الله امانه وانت راعيها

وقل الممرض يجي له وقت الغباشي
هذي وصيه وحق انه يلبيها

ترى حياة ابن ادم كنها افلاشي
من دون ندري تجافينا ونجافيها

دكتور(عمي)على نهج السلف ماشي
يخاف من زلة(ن)تشقي مؤاتيها

محمد جمعان
يوم الأحد 9 ربيع الثاني ١٤٤٣

عن الشاعر محمد جمعان ال خشيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *